Wednesday, December 12, 2012

رجعت الشتوية


رجعت علقة الخروج الآمن للملابس الصيفية من الدواليب وتبديلها بملابس الشتاء ، رجعت الضحكة بعد لبس الترنج الأزرق ووضع يدي في جيب الجاكيت فتمر أمامي مشاهد من زمن فات مع أخي عندما كنا ندب أيدينا الصغيرة في جيوب الملابس الشتوية/الصيفية فور تبديلها وفي قلوبنا أمل أن نجد نصف جنيه هنا او ربع هناك وياسلام لو ضحكت لنا الدنيا ووجدنا جنيها كاملا

رجعت لحظة اكتشاف ان الملابس الشتوية الخاصة بالسنة السابقة لم تعد مناسبة لطفلي ومن الضروري النزول لشراء ملابس جديدة ، رجعت رحلة اللف على المحلات للبحث عن بالطو مناسب وقراءة الورقة الصغيرة المشبوكة في ذراع كل قطعة والسب  في رجال الاقتصاد والسياسة في سري فور قراءة هذا السعر الباهظ ، رجعت أيام التفكير العميق في جدوى إرتداء بوت وبعد أخذ القرار الحاسم تكون الشتوية روحت !

رجع عقد العزم في بداية كل شتاء على عدم مروره بدون إنتاج حلة محشي كرنب فخيمة ، رجعت رحلة السوق يوم الجمعة لشراء الكرنبة الأمورة والبدء في سلقها وتقطيعها وتحضير الخلطة ثم لفها بعناية لأصابع لا حصر لها ، رجعت الفرحة بالإنجاز الرهيب والرغبة الملحة في التصوير بجوار الحلة حتى لا تذهب هذه اللحظة التاريخية في طي النسيان ، رجع مشهد خروجي من المطبخ والتباهي أمام أسرتي بحلة المحشي كأني إخترعت الذرة

رجعت شوربة العدس الأصفر التي أعشق سهولتها في الإعداد ، عدس أصفر - طماطم - بطاطس - بصل - ثوم ، هكذا أكرر لنفسي فور دخولي المطبخ حتى لا أنسى ، رجع التلكيك على الوقوف أمام الفرن للفوز بأي دفئ عابر أثناء شوي البطاطا أو تسوية صينية مكرونة بشاميل ،  رجعت سندوتشات القرنبيط المقلي واللفت المخلل ذات اللون الوردي الرائع ، رجعت الأطباق الساخنة على السفرة والتي تبرد بسرعة الصاروخ ، رجع الكسل من كل الأنشطة الحيوية الكونية خصوصا غسل الصحون

رجعت أكياس الجوافة والبرتقال – الكبير مش الصغير – أبو سُرة واليوسفي والموز الذي لا يأتي اليوم التالي إلا وقد إختفت سُباطة الموز من على وجه البسيطة

رجع حضن إيديك لكوب الشاي بلبن صباحا والشاي أبو نعناع مساءا ، يليه كوب من السحلب الساخن الملهلب أو حمص الشام المشطشط ، وتحبس بعدهم بكوب نسكافيه او كاكاو باللبن وكتاب لنجيب محفوظ وغنوة لفيروز " بإيام الصيف وإيام الشتي  "ا

رجعت عذاباتي في الديب فريزر المتنكر في صورة منزل أسكنه ، والذي كان أقاربي لا يصدقون مدى البرودة التي أحكي لهم عنها فيظنوني أبالغ أو اتحامل وأتبلى ع الديب فريزر – لا سمح الله – حتى تقع الطوبة في المعطوبة ويقرروا زيارتي ومعاينة البرد الذي يسمعون عنه الأساطير .. أرجوك لا تضحك عندما أخبرك ان هذه الزيارة دائما ماتكون الزيارة الأولى والأخيرة

رجع صوت الرعد وضوء البرق والمطر والنوات ، لحظة ما تشم ريحة التراب وتبص من الشباك تلاقي الدنيا غرقانة فتستغل الفرصة وتقف تدعي وتبكي وتختفي دموعك وسط نقط المطر اللى طرطشت على وشك ، رجع صوت الهواء المُخيف وإرتطامه بكل الشبابيك في وقت واحد ، الأمرالذي يشعرني اني بطلة فيلم رعب تستيقظ من أحلاها نومة لتسأل سؤال وجودي خطير: انا ايه اللى جابني هنا؟!


رجعت أدوار الأنفلونزا غير المبررة وما تشمله من سخونية وتكسير في العظام وإحتقان في الزور وزكام وتبادل أدوار بين الرشح وإنسداد في الأنف ، وإنتشار السؤال الشهير: بعاك بناديل؟ .. لا بعاييش


رجعت أيام وليالي الإكتئاب لإختفاء الشمس وعودة المدارس ورائحة الجوافة وسندوتشات الجبنة النستو – يا معفنين – وكوب البليلة الصميم ، رجعت عمليات إنقاذ الغسيل الملون المنشور على الحبل ولحظة اكتشاف ان المطرة مطرت فوق غسيلي الأبيض عدة مرات متتالية وكأن بينها وبين الغسيل الابيض تحديدا ثأر بائت وتاريخ ليس أبيضا بأي حال من الأحوال

رجع زمن اللكاليك الجميل التي تلتصق بقدميك كأنك قد ولدت بها ، رجعت البطانية اللى على الكنبة وفرد رجلك في إنتظار فيلم حلو أو أخذ الكمبيوتر المحمول على حجرك والغوص في غياهب الإنترنت وبعد النجاة من بين أنياب الفيس بوك تغلق الكمبيوتر ولسانك يردد: غفرانك !  

رجعت بطولة الباليه المائي في الشوارع العائمة على نهر الأمطار العظيم – نهر الطريق سابقا - و بطولة المشي على الحبال في الشوارع العائمة على نهر الطين الفظيع ، رجع استخدام الدروع البشرية المضادة للسقيع والأمطار قبل كل خروجة ، رجعت الساعة 6 بالليل شديدة الشبه بـ4 الفجر ومافيش في الشارع صريخ ابن يومين ، رجعت أيام الخروج في أمان الله وهوب تمطر عليك فتجري تستخبى تحت مظلة محطة الأتوبيس انت 
وباقي أفراد الشعب

رجعت لافتة " مغلق للتحسينات " على أبواب غرف النوم المغلقة خوفا من سرسوب هواء شارد ، رجعت غمزة أبو نسمة التي تدفع أم نسمة للرد بسرعة صاروخية: ايه يا راجل انت حرام عليك ده الجو برد أوي ، فينظر لها أبو نسمة بتحسر ويرد: انتي ظنانة على فكرة ، ده انا حتى كنت لسة هقولك " تيجي مانجيش وناكل قراقيش"؟
رجع كتاب " دراسة القرار الصعب في أزمة استحمى دلوقتي ولا صعب؟! " ، تستغرق مراجعة الكتاب في عقلك أيام وأيام حتى تستجمع قواك وتقرر خوض المعركة وربنا يستر ، تدخل الحمام وتنشغل بأي شئ سوى خلع ملابسك في الثلج ده ، وبعد ان تجد انه لا مفر إلا المواجهة تسلم أمرك لله وتقف تحت الدش 30 ثانية بالعدد 
وتطلع تجري !


رجعت السقعة والتكتكة والجوانتي الصوف والكوفية الملونة والآيس كاب والآيس كريم في عز المطر ودخان البرد اشديد الشبه بدخان السجائر الذي يخرج من فمك كلما استخدمته فيروقك الشعور بالإنحراف الممزوج بالبرودة هذا وتستمر في فتح فمك لخروج المزيد من الدخان ، رجع الترنج أبو زعبوط والبطانية الـ built in وساعة الصبحية وانت مش قادر تسيبها وتقوم تروح المدرسة / الجامعة / الشغل / الاستفتاء ! رجعتالأنوف والأصابع المجمدة والدفاية التي تتحول فور تشغيلها الى فرد من أفراد الأسرة بل أهم فرد في الأسرة على الاطلاق ، رجعت الشتوية التي لا أنتظرها كل عام فأصبر على أمل أن تعود الصيفية بسلام .. والسلام

2 comments:

  1. إلي إنسانة
    جميل جداً. كأنك لم تتركي لنا تفصيلة واحدة نشارك بها عن شتويتك وشتويتنا. لقد جذبني العنوان فأنا فيروزي بشدة لكني لما مررت هنا وجدت أجمل من مجرد أغنية لفيروز. مع خالص التحية والتقدير
    د. محمد زكريا الأسود

    ReplyDelete
  2. عمرو حلمىMay 5, 2013 at 6:52 PM

    هههههههه جامده

    ReplyDelete

الكلمـة نـور .. وبعـض الكلمـات قبـور