Monday, May 31, 2010

جعلوني مدوناً


تجربة التدوين اليومي مرهقة بلا شك ، أن تبحث عن موضوعات وتفكر فى إسلوب التقديم شئ يحتاج إلى محترفين كتابة وليس مجرد هواة ، ولكنه ممتع حقاً ، فكنت قد قرأت عن فكرة الكتابة اليومية أن هناك مؤلف شهير جداً كان يلزم نفسه بأن يكتب ألف كلمة كل يوم ، كنت أندهش جداً من الرقم والحالة الإلزامية وأهميتها من عدمها على إعتبار إني من كسالى الكتاب إن صح التعبير ، لكن بعد خوض تجربة الكتابة اليومية أستطيع أن أوكد لكم أنها فعلا كما قالت لي صديقتي العزيزة طهقانة "حتسلكي ماسورة الكتابة " تشجعاً لي على الإستمرار فى الحملة ، مع الوقت تجد فعلا أن الماسورة بتسلك وتحتار حينها فى ماهية عملك بالظبط ، هل أنت كاتب ومدون أم سباك؟

لن أنكر أننى إستفدت بشكل كبير جداً من خلال هذه التجربة ، إستفدت الحرية التي تشعر بها عندما تعلم أن لك الحق والمساحة لإبداء رأيك في أي موضوع يشغل بالك ، هذه الفترة كانت بمثابة دورة تدريبية مكثفة فى الكتابة ، أن تلزم نفسك بأن تكتب وتكتب بالفعل ، أن تكون مدوناً بحق وبشكل يومي ومتفاعل مع الأحداث ، إستفدت أيضاً من المتابعة والتشجيع وزيادة عداد الزوار ، مجرد أن ينتظرك ولو شخص واحد بشكل يومي ليعرف ماذا ستقدم له اليوم شئ يشعرك بالمسؤلية الكبيرة ورغبة فى إفادة هذا الشخص ومتعته بأي طريقة

فى منتصف الطريق علمت أننى لن أستطيع تكلمة الـ30 يوم ، كان أمامي حينها خيارين – لا طماطم لهما – الأول أن أعتذر عن الحملة التي تحمست لها كثيراً ، والثاني أن أكثف جهودي وأكتب الـ30 موضوع قبل نهاية الشهر ... واخترت الحل الثاني لأني لو كنت إنسحبت كنت سأحزن كثيراً ... أعلم أن فعل الكتابة أمر مرهق جداً ، لكن كما تعلمون .. الكيف بيذل


أشكر فى المقام الأول داليا يونس صاحبة فكرة حملة 30 يوم تدوين ، كما أشكر بشدة كل من شجعني على الإستمرار وكل من أرسل لي رسائل حتى أستمر ولا اتوقف وكل من اهتم بالمتابعة والتعليق على كل ما أكتبه ، ما أدهشني أكثر هو رغبة البعض من الأعزاء القراء فى أن استمر على هذا النهج فى التدوين اليومي حتى بعد إنتهاء الحملة .. وسؤالي لهؤلاء الأعزاء: إنتوا معاندكوش إخوات بنات؟

كتبت لكم 30 موضوع فى أقل من 30 يوم - إوعى وشك - يمكنك عزيزي القارئ متابعتهم وقرأتهم على أقل من مهلك من خلال هذا الرابط ، وإن كنت زي حالاتي تتمتع بقدر لا يستهان به من الملل فسنقسم البلد ثلاث أجزاء وإليك هذا الثلث


182.621099 يوم

وفي النهاية

عزيزي القارئ

أرجو أن أكون قد أفدتك من خلال هذه الحملة

ولم أزهقك فى عيشتك

12 comments:

  1. انا عارف انك لسه طالعه من معركة 30 يوم تدوين ... ومرهقة جدا ... بس انا نفسى بجد تشتركى معانا فى الفكرة بتاعة الف ليلة مصرية .... نفسى تشرفينا باسلوبك الرشيق التفاصيل هنا
    http://han2esh.blogspot.com ......

    ReplyDelete
  2. وانا مع الاقتراح بتاع تدوينة يوميا عند إنسانة .. بل وأطالب بسرعة الاستجابة
    :)

    ReplyDelete
  3. انسانة
    مجهود جميل تجربة التدوين لمدة شهر وكانت موضوعات جميلة اللى تابعتها لانى للاسف مقدرتش اتابع اغلب المواضيع لأسباب مختلفة بس كنت متابع وكنت بسيب كومنتات على المواضيع اللى تابعتها بس بجد مجهود رائع

    ربنا يوفقك

    ReplyDelete
  4. حاجة متعبة...خصوصا ان الواحد لازم يحتفظ بأسلوب كتابة معود قراءه عليه ، و دي أصعب حاجة في الموضوع...صحيح الأسلوب ده حاجة آلية لكن ان الواحد يدور كل يوم علي فكرة ممكن تخليه ساعات مشتت و يكروت الموضوع أحيانا...
    لكي تحياتي الكبيرة...

    ReplyDelete
  5. مش مقتنع يعني اية كل يوم تدوينة
    دة مستحيل اصلا
    مش كل يوم هتلاقي الليستحق
    و الا خسرت احترام اللي بيقرالك

    ReplyDelete
  6. إنـسـآنه : ليه كده بس ؟

    على فكره انتي تدويناتك كلها ماشاء الله .. ربنا يحفظك بجد

    وعليكي افكار .. جميله جدااا .. وخصوصا " كاميكاز " .. بجد مبدعه

    ويعني عشان الحمله خلصت هتنسينا كده .. انا كنت ف الأول بتابع من بعيد لـبعيد ..

    بس بجد اوعي تنسينا .. :( .. وهستنا بوست جديد يقول انك هتكملي 30 يوم تاني :D

    ReplyDelete
  7. حقيقى بحيكى على المجهود فعلا هى حاجة مش سهلة وأنا بالفعل تابعت بعض اللى كتبتيه مش كله لأنى للأسف كنت بنقطع عن بلوجر فى بعض الأحيان لكن إن شاء الله أعوض اللى فاتنى وأقرأ بسجل إعجابى بما قرأت حقيقى ربنا يوفقك يارب وإن شاء الله تحقيقى ما تتمنيه

    مع تحياتى لكى ولقلمك

    دمتى بكل الخير والسعادة

    ReplyDelete
  8. رغم ان اغلب الندوينات ال 30 كان جيدا ولكنى انصخ يان لا تكتبى تحت اى ضغط او التزام الندوين ليس وظيفة اكتبى فقط حين تجدين الحاحا بداخلك لقول شئ
    تمنياتى

    ReplyDelete
  9. نتمنى الموضوع يستمر ونشوف تدوينات كتير مش هنقول كل يوم بوست
    لكن كل اسبوع بوستين

    واهو يبقى اكنها راحه بالنسبع لموضوع كل يوم بوست


    الفكره جميله وننتظر حمله بوست الاحد وبوست الخميس


    دمتى بخير


    تحياتى

    ReplyDelete
  10. انتي بطله :)

    ربنا معاكي بس انا استمتعت كثيرا بتدوينك اليومي

    تحياتي

    ReplyDelete
  11. ايميل يجعلك من اصحاب الملايين

    بقلم الدكتور محسن الصفار

    جلس سعيد أمام جهاز الكمبيوتر اللذي اشتراه حديثا وتعرف للتو على عالم الانترنت الواسع , اخذ يقرا بريده الالكتروني وأخذ يتفحص الرسائل الواحدة تلو الأخرى حتى وصل إلى رسالة باللغة الانجليزية عنوانها (شخصي وسري للغاية) فتح سعيد الرسالة وقرأ نصها فكان مضمونه أن المرسل هو ابن لرئيس أفريقي سابق خلع من السلطة وأن والده أودع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار في أحد البنوك وأن الأسرة لا تستطيع استخراج المبلغ إلا عن طريق حساب مصرفي لشخص ثالث ويعرض مرسل الرسالة على سعيد أن يعطيه 40% من المبلغ أي 40 مليون دولار فقط إن كان هو مستعداً لتقبل هذا المبلغ على حسابه الشخصي. لم يعر سعيد أهمية كبيرة للرسالة في باديء الأمر ولكن الفكرة في امتلاك 40 مليون دولار دون أي جهد بدأت تحلو له شيئاً فشيئاً واخذ الطمع يتغلغل في نفسه , أرسل سعيد رسالة رد إلى المرسل وسأله: - هل هنك من مخاطر في هذه العملية؟ جاء الرد بسرعة: - لا لا أبداً ليس هناك من مخاطر أبداً أبداً ولكنك يجب ان تحافظ على السرية الكاملة ضمانا لنجاح العملية . ردّ سعيد على الرسالة: - هل من مصاريف يجب أن أدفعها؟ جاءه الرد: - لا لا أبداً فنحن نتكفل بكل شيء أرجوك يا سيدي ساعدنا وستصبح أنت أيضاً من أصحاب الملايين. من أصحاب الملايين!! كم هي جميلة هذه الكلمة وأخذ سعيد يحلم بأنه يسكن قصراً ويركب أفخم السيارات ويمتلك طائرة خاصة وو...... وفجأة وجد سعيد نفسه وقد أرسل رسالة فيها رقم حسابه المصرفي واسم البنك، وبعد يومين جاءه بريد الكتروني مرفقة به رسالة عليها أختام حكومية تفيد بأن وزارة المالية في ذلك البلد الأفريقي لا تمانع من تحويل المبلغ إلى حساب سعيد.... باقى القصة و المزيد من مقالات الدكتور محسن الصفار الهادفة الخفيفة الظل موجودة بالرابط التالى

    www.ouregypt.us

    و لا يفوتك الذهاب لمقالات ثقافة الهزيمة وصفحة من الشرق و الغرب بنفس الرابط و فيها الكثير من المقالات الجيدة.

    ReplyDelete
  12. بس أنا ماقريتش حاجة
    كمان مرة ومن الأول..اكتبي تلاتين تدوينة جديدة النهاردة

    ReplyDelete

الكلمـة نـور .. وبعـض الكلمـات قبـور